Syriac Orthodox Official Website

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

        
البحث المتقدّم
     
Friday 24 November 2017
Facebook  إضغط للطباعة
صفحة المطرانية على الفايسبوك

مقالة لنيافة الحبر الجليل مار ثاوفيلوس جورج صليبا بعنوان : "السريان الأرثوذكس والسريان الموارنة" يرد فيها على اتهام السريان بقتل 350 راهباً في دير مار مارون

كلما دنا موعد عيد مار مارون في 9 شباط من كل عام، تتطالعنا وسائل الإعلام المكتوبة والمرئية والمسموعة وسواها من الكتب والنشرات عن سيرة هذا القديس الجليل والناسك المتعبّد، وهو سرياني أصيل ابن انطاكيا العظمى وأحد أركان الرهبنة في المسيحية عامة.

وكذلك إذا دنا موعد 31 تموز من كل عام وحسب الكلندار الماروني، يطالعنا هؤلاء الناس وسواهم ببدعة نكراء خلاصتها إن مار سويريوس الكبير بطريرك أنطاكيا وتاج السريان متهمينه بقتل 350 راهباً في دير مار مارون بواسطة المونوفيزيين بحسب إصطلاحات واللقب الذي أطلقه الخلقدونيون من بيزنطيين ولاتين على الكنائس الأرثوذكسية الشرقية (السريان، الأقباط، الأرمن، الأثيوبيين، والهنود) الذين رفضوا مجمع خلقيدونية المنعقد عام 451 والذي كان سبباً في انشقاق المسيحية وبالتالي سبب مآسي المسيحيين في الشرق من وراء هذا المجمع الذي تبنى العقيدة النسطورية نكاية بمار كيرلس الأسكندري ومار ديوسقوروس الإسكندري البطريرك العظيم وأركان النصرانية أمثال مار يعقوب النصيبيني 338 ومار أفرام السرياني 373 ومار أثناسيوس الرسولي 373 ومار باسيليوس الكبير 379 ومار غريغوريوس اللاهوتي الثاولوغوس 389 ومار اسطاثيوس الأنطاكي رئيس مجمع نيقية المسكوني الأول 325، ومار ملاطيوس الأنطاكي رئيس المجمع القسطنتيني الثاني 381 ومار كيرلس الإسكندري رئيس مجمع أفسس المسكوني الثالث 431 حيث لم لكرسي روما أي سلطة واعتبار في هذه المجامع المسكونية الثالث (نيقية – القسطنتينية – أفسس).

وحتى يجد كرسي روما لنفسه مكاناً في هذه المجامع، اتفق لاون أسقف روما مع الملك مرقيان الذي اغتصب السلطة من الأمبرطور تيودوسيوس الكبير بواسطة شقيقته بلخاريا الذي تزوجها مرقيان قائد جيش تيودوسيوس وصار امبراطوراً متنكراً ومتنمراً لما كان يؤمن به تيودوسيوس وأسلافه من القياصرة العظام.

وبعد أن حرم مجمع أفسس 431 نسطور بطريرك القسطنتينية لتطاوله على العذراء مريم والدة الإله وتبديله إيمان المجامع المقدسة الذي سبقته، فعقد المجمع الخلقدوني 451 وجاء الوبال الكبير على المسيحية.

إن المؤرخين الموارنة نالوا توجيهات من مدربيهم ومعلميهم البزنطيين واللاتين اللذين أوغروا صدورهم على رافضي مجمع خلقدون وتعاليمه وقراراته، وافتروا على آباء هذه الكنائس المعترضة على إيمان خلقدون، لن أدخل في تاريخ الكنيسة المارونية من أي زاوية حاقدة أو مغرضة حباً لهؤلاء الذين يشتركون معنا في الدم والجنس والشهادة والتراث والإيمان لكلمة ربنا وإلهنا وملكنا بل مخلصنا وفادينا الأوحد.

لكنني أقول وألفت نظر القرّاء الأعزاء إلى مقال كتبه ونشره الرئيس الفخري لنادي بيت الدين إميل أبي نادر عيد تلامذة مار مارون وعيد جيش لبنان بتاريخ 23/7/2016 في جريدة النهار، وفيه تجنٍ على السريان الأرثوذكس الذي يسميهم المنوفيزيين والذين يتهمهم غلاة الموارنة والحاقدون بأنهم قتلوا 350 راهباً مارونياً فيد ير مار مارون وهذه تهمة نكراء ومرفوضة لأن مار سويريوس وكنيسته لم تكن بمقام من يتضهد بل كان متضهدة من الخلقدونيين والسلطة السياسية. وأتباع هذه الكنيسة السريانية الأرثوذكسية والذين يسميهم أعداءهم بالمنوفيزيين هم الذين يؤمنون (إن الأقنوم الثاني من الثالوث الأقدس الإبن الكلمة هو إله كامل بلاهوته وإنسان كامل بناسوته) ومن هنا تدعوه الكنيسة الإله المتجسد (ܐܠܗܐ ܡܓܫܡܐIncarnated God) بل هو الإله الذي ألذي أخذ صورة آدم وصار مثلنا في كل شيء ماعدا الخطيئة، وله طبيعة واحدة من طبيعتين متحدتين ومشيئة واحدة من مشيئتين متحدتين وفعل واحد من فعلين متحدين وأقنوم واحد من أقنومين متحدين بدون استحالة وتبلبل ولا مبالاة بل إله حق من إله حق، والذي يخالف هذه العقيدة وهذا التعليم هو الهرطوقي والمبتدع.

أما أن رهيان دير مار مارون 350 المزعومين فهي خرافة استنبطها أعداء الأرثوذكس الشرقيين ليزيدوا في كره هؤلاء والتجني عليهم قدر مار يستطيعون. ونحن لم نترك مناسبة في كل المقامات واللقاءات والإجتماعات العامة والمسكونية إلا وشرحنا لأحبائنا الموارنة هذه الحقيقة، وعلى الرغم من قناعة كثيرين منهم ولا سيما المتمتعين برجاحة العقل وبًعد النظر والأفق ورحابة الصدر، في نفس الوقت ينبري من وقت لآخر أناس يتجنون على التاريخ والحقيقة بما يرضي نزعاتهم. وفي قلوبنا كل المحبة والتقدير للكنيسة المارونية العزيزة وأحبارها وإكليروسها ومؤمنيها، ترى هناك من يزيد الطين بلة في زرع الكراهية التي لا تنفعهم حيث لا تضيئ فتيلاً ولا تنقع غليلاً.

وللحقيقة والتاريخ نلفت انتباهنا لبيان أصدرته البطريركية المارونية بمناسبة انتهاء اجتماع المطارنة الموارنة في لبنان إنهم سيحتفلون في العام المقبل 2017 بعيد الشهداء الموارنة اعتباراً من عام 517 وإلى الوقت الحاضر، قاصدين بذلك شهادة 350 راهباً من دير مار مارون. هذا الأمر الذي يثير حساسية أكثر في صفوف مؤمنيها والذي نرفض أن يكون متداولاً في الأوساط عامة وفي علاقة السريان بقوميتهم وتراثهم وتاريخهم الطويل.

إذا تمعّن القارئ الحصيف في التاريخ الكنسي عامة، سيجد حفراً كثيرة ومطبات عديدة وافتراءات متنوعة لحقت بهذه التواريخ، وندعو أصحاب الإختصاص والمهتمين أن يطالعوا كتب أبائنا والمؤرخين السريان الأرثوذكس خاصة وهم من كبار مؤرخي الكنيسة على سبيل المثال ولا الحصر: مار يوحنا الأفسوسي 587 والذي كان قريباً من عام 517، ومار ديونوسيوس التلمحري 845 وهو المؤرخ العظيم، ومار ميخائيل الكبير الذي كتب تاريخ العالم المدني والكنسي من بداية الخليقة وحتى عام 1193، ومار غريغورويوس يوحنا ابن العبري دائرة معارف القرن الثالث عشر ونور الغرب والشرق الراقد عام 1286، والذين كتبوا اعتباراً من القرن الرابع عشر حتى اليوم لم يتطرق أحد إلى هذه البدعة لا من قريب ولا من بعيد، ولا يوجد لها أثير في كتابات آبائنا وعلاقتنا ولو تلميحاً.

إن نؤكد لكل الناس وللموارنة خاصة، إن السريان الأرثوذكس لم ينعتوا الموارنة يوماً بصفات لا تليق بالكنيسة، علماً أن بعض مؤرخي الموارنة يطلقون على كنيستنا لقب البدعة اليعقوبية، وهي مرفوضة لأن مار يعقوب البرادعي الذين ينسبوننا إليه هو إبن الكنيسة البار وليس مؤسسها، وهو وريث مار أفرام السرياني ومار يعقوب السروجي ومار فيلوكسينوس المنبجي ومار سويريوس الأنطاكي ومار شمعون الأرشمي وسواهم، ولم يأتِ ببدعة لأنه يؤمن بعقيدة الكنيسة الجامعة وهي عقيدتنا وقد أشرنا إليها في هذا المقال.

 وأقود القارئ إلى قراءة كتاب الحجج الراهنة في إبطال دعاوى الموارنة للعلامة الكبير اقليميس يوسف داوود مطران السريان الكاثوليك في دمشق، وكتاب (أصدق ما كان عن تاريخ لبنان، وصفحة من أخبار السريان للعلامة في كونت قيليب دي طرازي السرياني الكاثوليكي، والبطريرك أفرام الأول برصوم بطريرك السريان الأرثوذكس 1957 في كتابه تاريخ الأبرشيات السريانية واللؤلؤ المنثور. والبطريرك يعقوب الثالث 1980 في كتابه تاريخ الكنيسة السريانية الأرثوذكسية الأنطاكية الجزء الثاني، وفي كتابه نفح العبير في سيرة مار سويريوس الكبير عام 1970، وكتاب الدكتور العلامة متى اسحق موسى الذي طبعه بالإنكليزية وتُرجم إلى العربية وفيه تفاصيل تاريخ الموارنة، وكتابي أنا المطران جورج صليبا مائدة أنطاكيا في فصل السريان في لبنان، وتقرأ في هذه الكتب وسواها آراء غريبة وعجيبة حيث تقرأ. راجع أيضاً البطريرك يعقوب الثالث نفح العبير في سيرة مار سويريوس الكبير 1970 دمشق، وأفرام برصوم اللؤلؤ المنثور ص 296 – 310، وقد جاد في كتاب أنطاكيا لمؤلفه خريسوستوموس بابادوبولوس استاذ التاريخ في جامعة أثينا، تعريب الأسقف استفانوس حداد ومنشورات النور 1984 ص348 بعد تزمره من معاداة مار سويريوس لمجمع خلقيدونية يقول: " كان قد ذبح ثلاثمئة راهب في سوريا ذبحهم اليهود وحرموا الدفن، وأما غيرهم فأودعوا غياهب السجون " فتأمل المتناقضات في هذه الآراء والأقوال، ولكي نزيد القارئ معرفة ومعلومات جديرة بالإهتمام، أوجه عناية المهتمين إلى قراءة الدراسة المسهبة التي كتبها ونشرها في هذا الموضوع المثلث الرحمات مار اغناطيوس يعقوب الثالث بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق الراقد عام 1980 وفيها عمق وخصوبة في المعرفة ومهمة جداً في نقض هذه الإفتراءات، وإني مستعد لنشرها كاملة إذا لم يتوقف المغرضون عن هذه الإفتراءات وإثارة الفتنة بين السريان والموارنة.

إنني شخصياً وبكل محبة لا أقصد ولا أشاء أن تكون هناك خصومات بين الموارنة والسريان بل بين المسيحيين عامةً، لأن عصر المجادلات قد انتهى والعالم المسيحي اليوم يسير نحو الوحدة المسيحية في الحركة المسكونية المباركة التي يقودها مجلس الكنائس العالمي والفاتيكان ومجلس كنائس الشرق الأوسط وسائر المجالس والمنظمات المسكونية التي تدعو إلى وحدة أبناء المسيح، وكم بالأحرى إلى وحدة سريانية مقدسة والتي هي أساس هذا الشرق بكنائسها اليوم السريان الأرثوذكس والسريان الكاثوليك والموارنة والأشوريين والكلدان والروم الأرثوذكس والروم الملكيين الكاثوليك جذورها وأصولها وتراثها سرياني أنطاكي.

نأمل أن تحرك هذه الكلمات ناشدي المحبة والوحودة المسيحية لا سيما في الظروف القاسية التي يتعرض لها المسيحيون للإبادة وقد اقتلع معظمهم من أرض آبائهم وأجدادهم في هذا الشرق، والسلام على من يفتح قلبه وأذنيه وعقله وعواطفه يسخرها لمسيحيتنا المقدسة السامية لنكون جميعاً رعية واحدة لراعٍ واحد هو ربنا يسوع المسيح رأس الكنيسة وفاديها ومؤسسها.

جبل لبنان في 28/7/2016 

Facebook    
القراءات 1336    الصفحة الرئيسية   إضغط للطباعة
 
جميع الحقوق محفوظة 2009-2017 مطرانية جبل لبنان للسريان الأرثوذكس 237852