Syriac Orthodox Official Website

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

        
البحث المتقدّم
     
Tuesday 19 September 2017
Facebook  إضغط للطباعة
صفحة المطرانية على الفايسبوك

نيافة المطران جورج صليبا يشارك في صلاة الجنّاز لراحة لنفوس شهداء التفجير الإرهابي الذي وقع في مدينة القامشلي السورية

 

ظهر يوم الخميس 31 كانون الأول 2015، لبّى نيافة الحبر الجليل مار ثاوفيلوس جورج صليبا مطران جبل لبنان وطرابلس، دعوةَ صاحب الغبطة كريكور بيدروس العشرين كبرويان بطريرك الأرمن الكاثوليك، فشارك نيافته في صلاة الجنّاز التي أقيمت راحةً لنفوس شهداء التفجير الإرهابي الذي وقع في مدينة القامشلي في الجزيرة السورية، ليل الأربعاء 30/12/2015، وأودى بحياة مواطنين سوريين أبرياء من سريان وأرمن وسواهم.

 

أقيمت صلاة الجنّاز في ختام القداس الإلهي الذي قدّمه سيادة المطران جورج أسادوريان المعاون البطريركي للأرمن الأكاثوليك، في كنيسة بطريركية الأرمن الكاثوليك في الأشرفية ـ بيروت، بحضور ومشاركة صاحبي الغبطة بطريرك الأرمن الكاثوليك، وصاحب الغبطة مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي، وعدد من المطارنة من مختلف الطوائف، والآباء الكهنة وجمع من المؤمنين ومن بينهم بعض ذوي الشهداء وأقربائهم ومحبيهم.

 

وبعد أن تلا صاحب النيافة مار ثاوفيلوس جورج صليبا، الإنجيل المقدّس عن حبّة الحنطة، ارتجل غبطة البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان، موعظة بليغة ومؤثّرة بالمناسبة، تحدّث فيها عن الشهادة للرب يسوع رغم هول الآلام والمعانيات، مشيداً بالشهداء الذين قدّموا ذواتهم قرابين وذبائح محرقة أمانةً لإنجيل العدل والسلام، مؤكّداً الثبات في الأرض والاتكال الذي لا يخيب على الرب يسوع رغم هول الآلام والمعانيات.

 

وختم غبطته موعظته معزياً بالشهداء، وسائلاً لهم ميراث الملكوت، والشفاء التام للجرحى، والتعزية للمفجوعين بفقدهم.

 

وبعد صلاة الجنّاز، ألقى المونسنيور جورج يغيا، كاهن الكاتدرائية البطريركية للأرمن الكاثوليك، كلمة من القلب، رثا فيها الشهداء الأبرار، معزّياً أهلهم وذويهم.

 

ثمّ تقبّل صاحبا الغبطة والمطارنة والكهنة التعازي في صالون البطريركية.

 

هذا وكان نيافة المطران جورج صليبا قد استنكر بشدة وبألم هذا التفجير الإرهابي الذي أودى بحياة نخبة من أبناء مدينة القامشلي الحبيبة، رحمهم الله، وجعل دماءهم بذاراً تنمو فيها الحرية والعدالة، ويتوطّد فيها السلام والأمان في سوريا والشرق. وليكن ذكرهم مؤبّداً.

 

Facebook    
 
جميع الحقوق محفوظة 2009-2017 مطرانية جبل لبنان للسريان الأرثوذكس 233696