Syriac Orthodox Official Website

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

        
البحث المتقدّم
     
Friday 24 November 2017
Facebook  إضغط للطباعة
صفحة المطرانية على الفايسبوك

الرسالة التي وجّهها قداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني إثر اللقاء الذي دعا إليه ممثلي الكنائس المتواجدة في الموصل

 

الرسالة التي وجّهها
قداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني
بطريرك أنطاكية وسائر المشرق والرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسيّة في العالم
إثر اللقاء الذي دعا إليه ممثلي الكنائس المتواجدة في الموصل
في المقرّ البطريركي في العطشانة، بكفيا – لبنان بتاريخ 23 تمّوز 2014

أبناءنا وأهلنا في العراق
أبناءنا المهجّرين من الموصل
الإخوة الحضور

إنّ ما حصل ويحصل في الموصل من عملية تهجير ممنهج للمسيحيين وبعض المسلمين مرفوقاً بعبارات وإشارات عنصرية وإهانات وسرقات قامت بها داعش بعد استيلائها على قسم عزيز من دولة العراق التي تشكّل مهداً للإنسانيّة عموماً ولنا على وجه الخصوص، يُعَدّ عملاً وحشيّاً وغير مسبوق في العلاقات التاريخية بين مسيحيي هذه المنطقة ومسلميها. لذلك، ندين وبأشدّ العبارات هذا العمل مع إصرارنا على أنّ هذا النوع من الأعمال وهذا الشكل من المتأسلمين لا يمثّل الإسلام الذي أمضينا وإيّاه ثلاثة عشر قرناً ونيفاً.

إنّ هذا النوع من الإسلام لا يُقيم حرمةً لا للنص الديني ولا للعلاقة الإنسانية العامة. ولذلك، ندعو الإخوة المسلمين وقياداتهم لاتخاذ موقف واضح من هذا العمل وهذه الظاهرة المخالفة للنص القرآني وفي الوقت عينه نستغرب الصمت الحاصل حتى الساعة إلا من بعض القيادات الروحية والمدنية والمراجع الإسلامية حيال ما حدث ويحدث في الموصل.

إنّ تهجير شعبنا والاستيلاء على كنائسنا وتدمير مقدّساتنا وسرقة أمتعة ومستقبل ومنازل أهلنا لن يثنينا عن حمل رسالتنا في هذا المشرق العزيز. وإنّ هذا الظلم الذي يخالف أولى الشرائع السماوية والإنسانية لا يدفعنا تحت أيّ مسوّغ لطلب الحماية أو المساعدة من الدول الغربيّة، لا عن ضعف ولا عن خوف، بل لأنّنا مؤمنون أنّنا ملح هذه الأرض والشاهدون على القيامة إلى أبد الدهر، لكنّنا نطلب من شركائنا في الوطن أن يكونوا أوفياء للقيم الدينية والحضارية والإنسانية المشتركة بيننا عبر دعم وتوطيد الوجود المسيحي في هذه المنطقة من العالم وعدم الاكتفاء بكلمات التضامن من خلال دعوة الأنظمة التي تدعم وتسلّح وتموّل داعش وغير داعش إلى وقف ما تقوم به لأنّ هذا التعصّب وهذه الأعمال سوف ترتدّ على مَن يقوم بها ويدعمها عاجلاً أو آجلاً.

من جهة ثانية، نعلن أنّنا سنقصد أعلى المرجعيّات الدولية في الأمم المتحدّة وهيئة حقوق الإنسان لمطالبتها بأن تقف مع الشِّرْعَةِ التي تدّعي بأنّها تعمل بها. ولا نطالب الغرب بأكثر ممّا تقتضيه شِرْعَةُ حقوق الإنسان وعدم استعمال الانتقائيّة في تطبيقها بين بلد وآخر ومكوّن اجتماعي وآخر.

وإنّنا نصرّ على أنّ ما وقع على شعبنا في الموصل هو جريمة حرب؛ فالتهجير على أساس ديني، إسلامياً كان أم مسيحياً، هو جريمة إنسانية تقتضي معاقبة مَن قام بها. كما نطالب الدولة العراقيّة ورغم ما يحصل لعراقنا الحبيب الذي نريده موحّداً وجامعاً لكلّ مكوّناته ومؤمّناً لحقوقهم، تأمين حقوق المسيحيين للبقاء في أرضهم وحمايتهم وتأمين مستلزمات حياتهم الكريمة. كما نطالب الإخوةَ الأكراد، شركاءنا في الوطن، بالعمل معنا على حماية هذا الوجود المسيحي حفاظاً على التنوّع وقيمته التاريخية والحضارية.

من جهة أخرى، نقول لأهلنا في الموصل وسهل نينوى والعراق بشكل عام: إنّنا سنحاول وبشتّى السبل تأمين مستلزمات حياة كريمة لكم من خلال أبنائنا في المشرق وعلاقاتنا الدولية في محاولة منّا للمساعدة على بقائكم في أرض آبائكم وأجدادكم مع مطالبتنا بإعادة كلّ الممتلكات والمسروقات.

أخيراً، إنّنا نعمل لعقد اجتماع طارئ مع إخوتنا بطاركة المشرق في أقرب الآجال للتباحث والتشاور واتخاذ القرارات حيال ما حصل في الموصل وما يحصل لمسيحيي المشرق وتشكيل وفد مسيحيّ مشرقيّ لطرح هذه القضية في الأمم المتّحدة وفي المحافل الدولية حيث تقتضي الحاجة.

نشكر أصحاب السيادة ممثّلي الكنائس السريانية الكاثوليكيّة والكلدانيّة وكنيسة المشرق الأشوريّة والأمين العام لمجلس كنائس الشرق الأوسط والأمناء العامين المشاركين وسعادة السفير العراقي لتلبيتهم دعوتنا هذه وحضورهم معنا للتشاور والعمل من أجل مصلحة شعبنا المتألّم في الموصل.

شكراً لكم
شكراً للأخوة الإعلاميين الذين لبّوا دعوتنا.

Facebook    
 
جميع الحقوق محفوظة 2009-2017 مطرانية جبل لبنان للسريان الأرثوذكس 237836